Posted by & filed under Update.

Invoice Editor

اليوم نحن متحمسون للإعلان عن إطلاق نسخة 1.0.9 لشهر ديسمبر. نعلم أن إدارة عملك ليست دائما سهلة، خصوصا إذا كانت لديك شركة حديثة تعمل جاهدا للتوسع. هدفنا إذا هو تقديم حل يساعدك في إدارة مبيعاتك تطوير و نجاح أعمالك.


ما جديد هذه النسخة ؟


  • خيارات جديدة أضيفة في الإعدادات، تظهر المجموع على الفواتير و العروض التقديرية و سندات الطلب. (هذا الخيار يظهر خط تحت قائمة البنود مع مجموع الأعمدة على وثائق PDF)./li>
  • الآن قائمة الفواتير يمكن أن يتم فرزها حسب الفواتير المدفوعة جزئيا أو الغير مدفوعة.
  • إضافة خيار جديد في الإعدادات لتحديد الأعداد العشرية بدقة من 2 إلى 5 كحد أقصى.
  • إضافة إمكانية فتح علامات التبويب و نوافذ متعددة. ذلك يجعل العمل على البرنامج أسهل من ذي قبل.
  • إضافة زر على كل نافذة لتكبير وتصغير المحتوى.
  • تقرير المبيعات يظهر فقط الفواتير بوضع “مدفوعة و مدفوعة جزئيا”.
  • تحسين تحرير النصوص في التطبيق.
  • الخط حُسِنَ لتسهيل القراءة باللغة العربية.
  • تمت إضافة مصمم فواتير في الإعدادات و الذي يسمح بإنشاء نماذج فواتير مخصصة. و الأسبوع المقبل إنشاءالله نماذج أخرى و متنوعة ستضاف.
  • المنتجات في الفواتير و العروض التقديرية و سندات الطلب لديها الآن عمودين الأول لضرائب و الثاني للخصم.
  • إذا وجدت خصومات في الفواتير سوف يظهر عمود جديد يضم ذلك على PDF.
  • عند حساب رصيد العملاء، لا تحتسب الفواتير في وضع مسودة.
  • إضافة قسم جديد لإشعارات الدائن.هي وثيقة موجهة إلى المشترى ، وتعمل على تقليص المبلغ الذى يدين به العميل للبائع وفقاً لبنود منصوص عليها فى فاتورة سابقة .
  • إضافة تقرير سجل السداد و تقرير يضم تفاصيل إشعارات الدائن.
  • الآن الفواتير/العروض التقديرية/ سندات الطلب لديها حقل جديد لتطبيق التخفيضات.
  • الآن الفواتير/العروض التقديرية/ سندات الطلب لديها حقل جديد لتطبيق رسوم شحن.
  • الآن يمكنك تحميل وطباعة سندات القبض.

نسعى في كل نسخة جديدة إلى تقديم برنامج سهل الإستعمال و واضح . فعند رؤية بعض التطبيقات نرى أن هناك إفراط في الخاصية أكثرها غير ضرورية و لا تستعمل. لذلك حاولنا قدر الإمكان إضافة الإقتراحات التي عرضت علينا و التي تحتاجون فعلا إليها. تمت إضافة تلك التي طلبت أكثر من مرة و في نسخ قادمة ستضاف ميزات أخرى. نتمنى أن نكون دائما عند حسن ظنكم و انتظروا منا المزيد من العطاء بإذن الله.